اخبار

غالبيتهم من النساء والفتيات.. الأزمة السودانية تخلف قوائم كبيرة من المفقودين

الأزمة السودانية

ومنذ اندلاع الأزمة السودانية بين قوات الدعم السريع المتمردة والجيش السوداني، أصبحت منصات ومواقع التواصل الاجتماعي تعج بصور النساء والفتيات مرفقة بأرقام هواتف عائلاتهن.

وأفادت مبادرة القرن الإفريقي لمساعدة النساء، المعروفة باسم “صيحة”، بأن “العدد التقريبي للنساء اللواتي لازلن مفقودات هو 31، وهو قابل للزيادة”.

وأضافت المبادرة التي تعمل على توثيق أعداد المفقودين، في بيان رسمي، أن عدد النساء المفقودات أكبر بكثير، لكن الكثير من العائلات تخشى التبليغ في مثل هذه الحالات خشية العار وما إلى ذلك.

وفي السياق نفسه، ذكرت مبادرة “مفقود” السودانية المعنية بالبحث عن المفقودين في بيان مطلع الأسبوع، أن مواطنة سودانية كانت مفقودة، عادت إلى أسرتها بأمان، بعد أن عثرت عليها القوات الخاصة السودانية رفقة مجموعة من الفتيات والنساء في منزل بالحلفايا (شمال الخرطوم).

ووفقا للبيان، فقد اختطفت الفتيات والنساء من قبل قوات الدعم السريع حتى يقمن بتضميد الجرحى ويهيئن الطعام، بالرغم من عدم توجيه تهم مباشرة للقوات.

وأوضحت المبادرة أن هذا الافتراض يأتي من كون “بعض النساء اللواتي كن مفقودات، صرحن بأنهن أجبرن من قبل قوات الدعم السريع، عن طريق العنف والترهيب، على أداء مهام مثل الطبخ وغسل الثياب في ظروف صحية وأمنية سيئة”.

وقالت المجموعة السودانية لضحايا الاختفاء القسري إنها سجلت “430 بلاغا عن مفقودين أثناء الحرب”، وأبلغت مراكز شرطة ود مدني بأسماء رجال ونساء وأطفال مفقودين.

ومن جانبه، نفى مصدر بقوات الدعم السريع وجود محتجزين لديهم، وقال إن “القوات لم تختطف أحدا ولم نحتجز إلا شخصا متورطا في جريمة”.

ولفتت مبادرة القرن الإفريقي إلى أن إقليم دارفور، هو من أكثر المناطق التي تأثرت بحالات الاختفاء أو الفقد.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى